موضوعات متميزه
 
الصفحه الرئيسيه | اجعلنا صفحتك الرئيسيه | أضفنا الى المفضله
بحث
 

جديد الموقع

يناير 19,2018  بقلم

يوميات ناقصة | بلبل في حظيرة .. نزيه أبو عفش


image: نعم، أعرفُ (قالَ البُلبل). أعرفُ، لكنْ لا أحدَ يريدُ أنْ يَشهَدَ لي، أنّ صوتي جميلٌ، طَـيِّـبٌ، صادقٌ وحَنونْ...، (ولا يؤذي أحداً في نهايةِ المطاف) فإذنْ ما ذنبي؟   ما ذنبي أنا، وما ذنبُ صوتي؟ إنْ كانَ، كلّما ناحتْ ثكلى، أو شهقَتْ أرملةٌ، أو تَـأَوّهَ عاشق اِتَّهَمَني الجميعُ بالزندقةْ وامتُشِـقَـتْ جميعُ بَنادقِ الـقدّيسين لإسقاطي مِن فوق هذا الغصنْ.../ الغصن الذي في أعلى هذه الشجرةْ.../ الشجرةِ التي إلى جوارِ ذلك البيت.../ البيتِ الذي كانَ بيتي.../ بيتي الذي لم يَـعُد إلّا خاناً للملائكة وإسطبلاً... إسطبلاً مرموقاً لإيواءِ اللُّصوص والـمُرَتِّلين والبهائم؟ قالَ، وَواصلَ الغناء... 12/1/2018 [التفاصيل]


يناير 19,2018  بقلم

فلسطين... تلاشي المساحة الرمادية هل تصبح م.ت.ف أونروا سياسية ?.. عادل سمارة


image" شعب الله المحتار...ناجي العلي" هكذا نفى بعبقريته أكذوبة "شعب الله المختار وأرض الميعاد"، وأسس للمقولة العلمية بان الله لا يمكن أن يخلع شعبا ليزرع مكانه آخر أو من ليس شعباً بل معسكراً في خدمة أكثر أنماط الإنتاج في التاريخ وحشية اي نمط الإنتاج الراسمالي في مرحلة الإمبريالية.ليس الله بلفور وليس ترامب/و وليس مالك شركة عقار، وحتى مالك شركة عقار لا يُعطي بل يبيع ليُنجز ربحاً. والأهم أن هذا الخلع ينطوي ضمنه كل من يعترف بهذا الكيان على كل فلسطين أو على شبر منها لا فرق. وهنا حالة الحيرة والارتباك فلسطينيا وعربياً. فهل من يعترف بالكيان كليا أو جزئياً، هو ... [التفاصيل]


يناير 19,2018  بقلم

أوراق | فرانز فانون: رسالة الى صديق فرنسي .. محمد ناصر الدين


image«روجيه، ما أود أن أخبرك إياه، أن الموت هو دائماً في صفنا، والمهم ليس معرفة إن كان بمقدورنا تجنبه، لكن أن نأخذ الأفكار التي نعتنقها الى مداها الأقصى. ما يصدمني، فوق سرير المشفى هذا، وفي اللحظة التي تخور فيها قواي، ليس الموت بذاته، بل أن أموت في واشنطن من اللوكيميا الحادة، في وقت كان بوسعي من أشهر ثلاثة فقط، أن أموت في مواجهة العدو، حيث لم أكن أعلم أن المرض قد تمكن مني. لسنا بشيء فوق هذه الأرض إن لم نكن جنوداً لقضية، قضية الشعب، قضية العدالة والحرية. وأريدك أن تعلم، أنه في اللحظة ذاتها حين فقد الأطباء الأمل، كنت ... [التفاصيل]


يناير 15,2018  بقلم

«الجبهة الشعبية» في «منظمة التحرير»... والمصلحة الوطنية …فايز رشيد


imageمع انعقاد «المجلس المركزي الفلسطيني»، ظهرت كتابات ومقالات تفتئت على مواقف الفصيل الأول في المعارضة الفلسطينية، وهي «الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين» التي أشّرت بوصلتها دوماً إلى تحرير كل الأرض الفلسطينية، وإلى مصالح شعبنا في الوطن والشتات. انطلاقاً من هذه القاعدة، أكتب لتصويب بعض الآراء المكتوبة، وهي ليست ردّاً على أحد. بدايةً، إن «منظمة التحرير» هي منجز وطني جماهيري فلسطيني، وهي ليست مُلكاً لقيادتها في أي مرحلة كانت، مع تأكيد أن قيادتها المتنفذة التي استولت عليها وعلى مؤسساتها على قاعدة الحصة الظالمة «النصف + واحد» هي المتحكمة بقرارات بعض هيئاتها!   لكن، هل يجوز ترك المنظمة وهيئاتها مطيّة للمتنفذين فيها؟ إن اتّباع هذه ... [التفاصيل]


يناير 14,2018  بقلم

هذه المساعدات الأميركية للسلطة الفلسطينية .. علاء الترتير


imageيحذّر مراقبون ومحللون عديدون من قطع المساعدات الأميركية للسلطة الفلسطينية، لما تحمله خطوة    خطيرة كهذه من تهديد للأمن والاستقرار. وقد ادّعى بعض هؤلاء بأن تهديد الإدارة الأميركية بقطع  المساعدات للسلطة الفلسطينية يتجاوز بخطورته القرار الأميركي المتعلق بالقدس، ونقل السفارة الأميركية إليها. وما إن أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عبر حسابه في "تويتر" في تغريدته "ندفع للفلسطينيين مئات ملايين الدولارات سنويا، ولا ننال أي تقدير أو احترام. هم لا يريدون حتى التفاوض على اتفاقية سلام طال تأخرها مع إسرائيل"، منذ أن غرّد ذلك، حتى بدأت أسئلة الصحافيين والإعلاميين تتوالى بشأن مستقبل السلطة الفلسطينية. وكان أحد أكثر الأسئلة شيوعاً في الأروقة الصحافية "هل ... [التفاصيل]


يناير 09,2018  بقلم

مقتطفات من نشرة الاقتصاد السياسي410 التي تصدرها كنعان ويعدها الطاهر المُعِز


imageمكانة فلسطين في التوازنات الدّولية الجديدة: ينتمي دونالد ترامب إلى التّيّار الأشد رجعية داخل أو على هامش الحزب الجمهوري، ويدعم المليشيات الفاشية وتيار “المسيحيين الصهاينة”، ودعمه عُتاة الرأسماليين الأمريكيين الصهاينة خلال حملته الإنتاخبية، ومنهم “شلدون ادلسون” صاحب كازينوهات القمار في لاس فيغاس، وممول المستوطنات الصهيونية، ومنهم أُسْرَةُ صهره (زوج ابنته)، شريكته في قطاع العقارات والتي تستثمر في المستوطنات، وهي على علاقة وطيدة منذ عقود ببنيامين نتن ياهو (وهو مصرفي صهيوني أمريكي، حمل الجنسية “الإسرائيلية” فيما بعد)، كما دعم “الإنجيليون الصهاينة” دونالد ترامب لأنهم يُشاطرونه الرأي بشأن الكيان الصهيوني، من منطلقات مختلفة، فهم يعتبرون ان الدّمار الشامل يبدأ من فلسطين، بعد ... [التفاصيل]